حزب "تمام" ينظم أمسية سياسية بنواكشوط



نظم حزب التجمع من أجل موريتانيا "تمام" الليلة البارحة أمسية سياسية دعما للتعديلات الدستورية حضرتها قيادة الحزب وجماهيره وأنصاره  بالعاصمة نواكشوط

كما حضرتها منسقة حملة الاستفتاء الدستوري على مستوى مقاطعة تفرغ زينه  وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة ميمونة بنت التقي التي كانت قيادية في حزب تمام من 2006-2007 قبل أن تلتحق بحزب الإتحاد من أجل الجمهورية ،  وحاكم تفرغ زينه وعمدتها ،إضافة إلى طاقم الحملة على مستوى المقاطعة

رئيس  الحزب يوسف ولد حرمه اعرب عن قناعته بأن الموريتانيين مقبلون على التصويت بكثافة لإنجاح التعديلات الدستورية.

وقال إن التعديلات الدستورية تصب كلها في مصلحة الوطن والمواطن، مطالبا بالتصويت عليها بنعم يوم الخامس أغسطس المقبل

وأضاف  ان تواجد هذا الجمع الكبير من سكان مقاطعات نواكشوط دليل على تعلق هذه الساكنة بالخيارات الوطنية وبالتعديلات المقترحة على الدستور.

 أما منسقة الحملة على مستوى تفرغ زينة السيدة ميمونة بنت التقي، .استعرضت أهداف ومزايا التعديلات الدستورية، مطالبة بالتصويت عليها بنعم يوم الخامس أغسطس

وقد تعاقب على منصة الخطابة  العديد من قيادات الحزب وضيوف الأمسية وأكدوا على أهمية التصويت ب"نعم" يوم الاقتراع في الخامس أغسطس المقبل تثمينا للتعديلات الدستورية المقترحة واعترافا بالجميل للمقاومة الوطنية  وابرازا لدور المجالس الجهوية في تقريب الخدمة التنموية والغاء لمؤسسة مجلس الشيوخ التي تشكل عبئا على الموارد المالية الوطنية بدون نتيجة .

 


 

 

كن أنت أول من يُعلق:

الرجاء الذهاب الى البريد الكتروني لتنشيط حسابك.