بروتوكول تعاون بين حزبنا و الحزب الليبرالي السوداني



أجازت قيادتا حزبي التجمع من أجل موريتانيا ( تمام)  والحزب الليبرالي (السودان) يوم السبت 17/9/2016م مذكرة تفاهم بين الطرفين تم الوصول اليها بمبادرة من أمانتي الشؤون الخارجية بالحزبين

وقال الدكتور  إبراهيم النجيب الرئيس المكلف للحزب الليبرالي (السودان) إن هذه المذكرة تعد تتويجاَ للعلاقة الاخوية بين الشعبين الشقيقين وترميزاً لطموح القوى الليبرالية في البلدين لبناء بديل أفضل للبلدين وكل منطقة الساحل

من جهته صرح الاستاذ يوسف ولد حرمة ولد بابانا رئيس حزب التجمع من أجل موريتانيا (تمام) بأن هذه المذكرة تأتي لتعزيز الصداقة مع الشعوب الشقيقة والاحزاب التي نشترك معها في الأفكار والبرامج (الاحزاب الليبرالية)  

وعبر عن صادق وأحر تحياته للأشقاء في السودان، كما كلف  أمانة الشؤون الخارجية لحزب تمام بالإبقاء على اتصال دائم متواصل بين الحزبين  لما يخدم مصلحة الحزبين والبلدين الشقيقين. وفيما يلى نص المذكرة :

مذكرة تفاهم بين حزب التجمع من اجل موريتانيا ( تمام ) والحزب الليبرالي ( السودان) :

وضعا في الاعتبار العلاقات التاريخية بين الشعبين الموريتاني والسوداني وتشابه الدين والثقافة والبيئة، وعملا على توثيق العلاقات بين القوى الليبرالية في منطقة الساحل وافريقيا  ، وعزما على بناء الحكم الراشد والتنمية المستدامة في بلدينا وفي عموم القارة ، وادراكا للتحديات الجسام التي تواجه المشروع الديمقراطي الليبرالي في المنطقة ، ورغبة في تبادل التجارب وتوثيق عرى التعاون بين حزبينا الشقيقين ، فقد تداولت قيادات كل من حزب التجمع من اجل موريتانيا ( تمام) والحزب الليبرالي ( السودان) وتعاهدت على الاتفاق حول التالي
١- يؤكد الحزبان انطلاقهما من رؤي وتراث المناضلين من اجل تحرر بلداننا وافريقيا وتحديدا المناضل الشهيد علي عبد اللطيف ورفاقه في السودان والمناضل المقاوم الزعيم حرمة ولد بابانا ورفاقه في موريتانيا.
٢- يعلن الحزبان دعم نضالات كل من الشعبين  الموريتاني والسوداني وكل  شعوب الساحل وافريقيا من اجل العيش الكريم و التغيير الاجتماعي والتنمية المستدامة تحت انظمة دستورية ديمقراطية ليبرالية تحفظ حقوق وحريات المواطنين افرادا ومجموعات.
٣- يبدى الحزبان قلقهما الكبير لتدهور الاوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في منطقة الساحل وعموم افريقيا وانتشار ظاهرة التطرف  والارهاب وعدم الاستقرار السياسي والامن  في المنطقة الامر الذي ينعكس سلبيا على حياة شعوب منطقتنا .
٤- يعلن الحزبان وقوفهما ودعمهما للتغيير الليبرالي في بلدينا وفي افريقيا على قاعدة المطالب الالفية وتصورات وبرامج الحزبين ومواثيق الاسرة الليبرالية الافريقية
٥- يؤكد الحزبان ضرورة تعاونهما والتنسيق بينهما في كافة المجالات وخصوصا الاعلامية والدبلوماسية والتدريب وتبادل الخبرات وفق برامج تجاز بالتشاور بين قيادة الحزبين.
٦- يؤكد الطرفان تنسيق مواقفهما في الشبكات والمحافل الدولية التي يشاركان فيها بما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين والتعريف ببعضهما والدفاع عن قضايا ومصالح الطرف الاخر في تلك المحافل التي يغيب عنها احد الحزبين .
٧- يؤكد الحزبان عزمهما العمل على توثيق عرى الاخوة والصداقة بين الشعبين السوداني والموريتاني والعمل حاليا وفي المستقبل لتقوية العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين بلدينا وشعبينا الشقيقين.
٨-يؤكد الطرفان على التزامها بمبادىء الكفاح السلمي من اجل التغيير الديمقراطي وعلى دعمها لمبادىء ومشاريع التعاون الاقليمي والدولي المتكافيء والعادل من اجل مصلحة شعوب المنطقة والعالم .
٩- يعلن الطرفان ان شعوب افريقيا ذات التراث العربي الاسلامي بريئة من دعوات التعصب وخطاب التطرف وممارسات العنف وانها اعتمادا على تراثها الحضاري والانساني ومعانقة منها لايقاع العصر تسعي لبناء انظمة دستورية عادلة تحترم فيها حقوق المواطن وتتعاون بسلام مع شعوب العالم الاخرى على اختلاف ثقافاتها واديانها.

عن الحزب الليبرالي ( السودان
د. ابراهيم النجيب / الرئيس المكلف 

عن حزب التجمع من اجل موريتانيا ( تمام
الاستاذ يوسف ولد حرمة / رئيس الحزب

كن أنت أول من يُعلق:

الرجاء الذهاب الى البريد الكتروني لتنشيط حسابك.