مشاركة حزبنا في إجتماعات الشبكة الليبرالية الإفريقية ورفع عضويته من مراقب إلى العضوية الكاملة


اكرا - غانا

صادقت الشبكة الليبرالية الافريقية بالإجماع على ترقية حزب التجمع من أجل موريتانيا "تمام" إلى حزب دائم العضوية في الشبكة بعد ان كان ينشط فيها بصفة مراقب منذ مايقارب سنة.
جاء ذلك خلال الاجتماع الرابع عشر للجمعية العمومية للشبكة الليبرالية الافريقية الذي انعقد في العاصمة الغانية آكرا في الفترة ما بين 2 و4 مارس الجاري، بالتعاون مع الحزب الشعبي التقدمي (أبرز أحزاب المعارضة في غانا)، وبمساندة مؤسسة وستمنستر للديمقراطية البريطانية ومؤسسة فريدريش ناومان الالمانية.

وقد انعقدت الجمعية بمشاركة أكثر من 150 مندوب يمثلون الاحزاب الليبرالية الافريقية وبحضور ممثلي بعض المؤسسات الليبرالية العالمية مثل الليبرالية الدولية وممثلين من حزب الديمقراطيين الاحرار البريطاني وحزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الهولندي وحزب الديمقراطيون 66 الهولندي والعديد من الخبراء، وكذلك بمشاركة العديد من الوزراء والبرلمانين.
وعلى هامش اجتماع الجمعية العامة أجرى ممثل حزب "تمام" المهندس أحمد محمود محمد الأمين المبعوث الخاص لرئيس الحزب السيد يوسف ولد حرمة ولد ببانا مباحثات مع العديد من الشخصيات الحزبية من بينها الوزير رئيس الديوان السنغالي الحاج عمر يوم و د. محمود العلايلي رئيس الاتحاد العربي الليبرالي و د. أمل الدشراوي مندوبة حزب آفاق تونس و د. محمدو ديالو عن حزب URD المالي و د. مغلم صالح عن حزب CAHDIالصومالي والسيد بيتر ماين رئيس حزب الشعب الليبرالي الجديد في جنوب السودان والقيادي في حزب الاتحاد الدستوري في المغرب الأستاذ الدكتور احمدو الباز وعدة قادة وسياسيين من جميع انحاء القارة الإفريقية تباحثا خلالها سبل تعزيز مختلف أوجه التعاون بين الأحزاب الليبرالية.
وانعقدت الدورة الرابعة عشرة للجمعية العمومية تحت شعار “المزيد من الحرية والعدالة: نحو اقتصاد افريقي متنامي” حيث عقدت العديد من الجلسات والورشات نوقشت خلالها السياسات الاقتصادية في افريقيا من منظور ليبرالي.
وأصدرت اجتماع الجمعية العامة في وثيقة حملت إسم” إعلان أكرا بشأن اقتصاد السوق الحرة لمحاربة البطالة والفقر في أفريقيا" كما أصدرت الجمعية عدد من التقارير عن مختلف الدول الافريقية.
وتعتبر الفترة التي استغرقتها المصادقة على العضوية الكاملة لحزب تمام فترة وجيزة جداً بالمقارنة مع الأحزاب الأخرى حيث تم قبول معظمها بعد سنتين أو ثلاث على الأقل.

 

 

 

 

من اليمين أحمد الرشواني رئيس الاتحاد الدولي للشباب الليبرالي و مسؤول العلاقات الخارجية لشباب تمام ود احمد الباز من حزب الاتحاد الدستوري ود. أمل الدشراوي مندوبة حزب آفاق تونس

 

 

 

كن أنت أول من يُعلق:

الرجاء الذهاب الى البريد الكتروني لتنشيط حسابك.