تكريم رئيس الحزب كأبرز شخصية في المعارضة المحاورة




نقلا عن صحيفة شي يلوح فشي

مساء السابع والعشرين من شهر نوفمبر، اجتمعت لجنة فرز نتائج استطلاع ( ش إلوح أفش) بمقهى المثقفين، تحت رئاسة الزميل أحمد ولد البو، وبعضوية الزميل عبيد ولد إميجن، والزميل موسى ولد بوهلي، والزميل عزيز ولد الصوفي (مقررا) والزميل بشير ولد ببانه، والزميل أحمدو ولد الشريف المختار، والزميلة الغالية منت أعمر شين، بالإضافة إلى الزميلين السالك ولد البناني وباركلل ولد دداه ممثلين لموقع ش إلوح أفش في اللجنة.

وبحسب النتائج التي تتحمل ش إلوح افش مسؤوليتها كاملة، فقد بلغ عدد المشاركين في الاستطلاع، عبر البريد الاليكتروني 1604 مشارك، وبلغ عدد المشاركين برسائل إلى صفحة الموقع على الفيسبوك 2320 مشارك، أي ما مجموعة 3924 مشارك، أغلبهم أهتم بالتصويت في خانات السياسيين والإعلاميين، ولم تسلم المشاركات من مفارقات طريفة، تعهد القائمون على ش إلوح أفش بتقديمها للجمهور في حفل سيقام بالمناسبة بعد أسبوعين، وجاءت نتائج الاستطلاع على النحو التالي:
- أبرز شخصية دينية للعام: الشيخ الشريف علي الرضا الصعيدي
- أبرز شخصية سياسية توافقية في الأغلبية الرئاسية: مولاي ولد محمد لغظف
- أبرز شخصية سياسية توافقية في المعارضة غير المحاورة: محمد ولد مولود
- أبرز شخصية سياسية توافقية في المعارضة المُحاورة: يوسف ولد حرمة ولد ببانه
- أبرز منتخب برلماني من المعارضة: محمد غلام ولد الحاج الشيخ
- أبرز منتخب برلماني من الموالاة: الخليل ولد الطيب
- أبرز عمدة للعام: الحسن ولد محمد (عمدة عرفات)
- أبرز عمدة (سيدة) للعام: فاطمة منت عبد المالك
- مُرشح الأغلبية للرئاسيات القادمة: مأمورية ثالثة الرئيس محمد ولد عبد العزيز
- مُرشح المعارضة للرئاسيات القادمة: الأستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني
- أبرز فيدرالي للعام محمد ولد عابدين
- أكثر أخبار رئيس سابق خلال العام: الرئيس أعل ول محمد فال
- أبرز شخصية ثقافية للعام: الأديب محمد ولد أحمد ولد الميداح (دمبه)
- أبرز شخصية رياضية للعام: أحمد ولد يحي
- أبرز عمل أدبي خلال العام: رواية «دحّان» للكاتب محمد ولد محمد سالم
- أبرز شخصية حقوقية خلال العام: الأستاذ الشيخ ولد حندي نقيب المحامين
- ابرز هيئة خيرية خلال العام : جمعية التنمية والعمل الخيري
- أبرز منظمة مجتمع مدني خلال العام: أسعد تسعد
- أنشط قطاع حكومي خلال العام: وزارة الصيد والاقتصاد البحري
- انسخ قطاع حكومي خلال العام: التنافس كبير بين وزارة الصحة ووزارة الخارجية
- أفضل شركة اتصال خلال العام : شينقيتل
- انسخ شركة اتصال خلال العام: التنافس كبير بين ماتل وموريتل
- المؤسسة المصرفية الأفضل خلال العام: لا يزال البحثُ جارٍ
- أبرز مؤسسة وطنية خلال العام: الوكالة الوطنية "التضامن" لمحاربة مخلفات الرق وللدمج ولمحاربة الفقر
- انسخ مؤسسة وطنية خلال العام: صوملك بدون منافش
- أبرز أديب مبدع للعام: اتقانا ولد النامي
- أبرز وجه صحفي للعام: زينب منت أربيه
- انسخ صحفي خلال العام: عبد الله أتفغ المختار
- ابرز شخصية إعلامية خلال العام: اسحاق ولد المختار
- إذاعتك المفضلة خلال العام:إذاعة صحراء ميديا رحمة الله علينا وعليها
- تلفزيونك المفضل خلال العام: التلفزة الموريتانية
- أعارض شخصية خلال العام: منى منت الدي
- ألحلح شخصية خلال العام: النائب السالمه منت أعمر شين
- الجريدة المفضلة خلال العام: الأخبار. إينفو
- أبرز موقع إليكتروني خلال العام: بللوار ميديا
- أكذب موقع أليكتروني خلال العام: ش إلوح أفش رغم حدة التنافس
- أدنى وجه إعلامي خلال العام: السالك ولد البناني
- أبرز برنامج تلفزيوني للعام: جلسة وطنية "قناة الوطنية"
- أنظف صحفي خلال العام: أحمدو ولد اتليميدي ( مركز وموقع الصحراء)
- اغسل شخصية خلال العام: التنافس كبير
- اشعر شخصية خلال العام: النانه توباك
- أبرز برنامج إذاعي للعام: برنامج أحمد ولد الناديف (إذاعة ولد حرمة الله)
- أبرز مدون خلال العام: محمد لمين سيدي مولود
- أبرز مفوضية شرطة خلال العام: مفوضية مطار نواكشوط الدولي
- أشين صنعة مسؤول خلال العام: وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة
- أكثر شخصية امبطاصاً خلال العام: السينمائي عبد الرحمن ولد أحمد سالم
- ابرز فنان أو فنانة خلال العام: فاتو منت أنكذي
- أترش شخصية خلال العام: وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة

اقرأ المزيد

رئيس الحزب يضع النقاط على الحروف ويوضح موقف الحزب من التعديلات الدستورية

جزء من تصريحات رئيس الحزب حول الحوار :
نحن ضد تعديل الدستور ليتاح لرئيس الترشح لمرة ثالثة
نحن ضد تغيير العلم والنشيد الوطني
جئنا للحوار من أجل حل أزمة سياسية وإقتصادية وتحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية .
نحن حزب معارض وسنرفض الدخول في حكومة الوحدة الوطنية إن عرضت علينا لإختلاف برنامجنا مع برنامج السلطة الحالية .

للمزيد يرجى مشاهدة مقابلة السيد الرئيس مع برنامج الحدث الأبرز- قناة الوطنية

اقرأ المزيد

رئيس الحزب السيد يوسف ولد حرمة و لد بابانا يتحدث بولفية في برنامج تلفزيوني



XELTU YOUSSOUF OULD HOURMA OULD BABANA - PRESIDENT DU PARTI TEMAM

رئيس الحزب السيد يوسف ولد حرمة و لد بابانا يتحدث باللهجة الولفية في برنامج تلفزيوني


اقرأ المزيد

في مقابلة مع الرئيس يوسف: دافعنا عن سجناء الرأي في البلد

الرئيس الدوري لكتلة "الوفاق" يوسف ولد حرمه ولد بابانا رئيس حزب "تمام": "مخرجات الحوار تشكل خطوة مهمة في طريق إعادة التأسيس للدولة الموريتانية"

قال الرئيس الدوري لكتلة "الوفاق" المعارضة يوسف ولد حرمه ولد بابانا رئيس حزب "تمام"  إن: "مخرجات الحوار تشكل خطوة مهمة في طريق إعادة التأسيس للدولة الموريتانية". مضيفا في مقابلة مع جريدتي "الصحيفة" و"المشعل" تم نشره صباح اليوم الثلاثاء، إن حزبه لم يطلب اية ضمانات قبل الدخول في الحوار الوطني، معلنا أن حزبه قدم تصوره للأمور التي يعتقد أنها تمثل أولوية المصلحة العليا ويجب التركيز عليها في الحوار الوطني الشامل.

وشدد ولد حرمه على أن كتلة "الوفاق" التي تسلم رئاستها الدورية الأيام الماضية، ستواصل أنشطتها رغم انسحاب حزب "المستقبل" منها.

وهذا نص المقابلة التي أجراها ولد حرمه مع جريدتي "الصحيفة" و"المشعل":

سؤال: انتهي مؤخرا  الحوار الوطني الذي شارك  فيه حزب "تمام"، إلى جانب بعض القوى المعارضة الأخرى ما هو تقييمكم  بشكل  عام  لمخرجات هذا الحوار؟

يوسف ولد حرمه ولد بابانا: نحن في حزب تمام نعتقد أن الحوار الذي جرت فعالياته الأسابيع الماضية في نواكشوط بين الأغلبية الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز وجل الأحزاب والكتل السياسية المعارضة شكل خطوة مهمة في طريق إعادة التأسيس للدولة الموريتانية المتصالحة مع ذاتها والتي يمكن أن تتسع لكافة أبنائها على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم، وذلك من خلال التركيز في مخرجاته على تسوية كل الملفات الحقوقية، والحث على إشراك الجميع في التخطيط لمستقبل البلاد، كما نصت وثيقة الاتفاق السياسي على تعزيز الوحدة الوطنية والعمل إعداد هيئات إشراف توافقية يشارك الجميع في اقتراحها٠

سؤال: ماهي الضمانات  التي حصلتم عليها  بشأن تنفيذ هذه المخرجات، ألا تخشون بأن  يكون مصيرها مثل مصير الكثير  من مخرجات حوار 2011 والتي اعتبر بعض المشاركين  فيه  أنها مازالت حبرا على ورق؟

جواب: نحن لم نطلب أية ضمانات قبل الدخول في الحوار الوطني، وشاركنا فيه انطلاقا من قناعتنا أن الحوار هو الوسيلة المثلى لتسوية كافة الخلافات وتجاوز كل الأزمات التي تضر بالمصلحة العليا للوطن وتعيق مسيرته التنموية، ومع ذلك فإن الضمانات التي توفرت في هذا الحوار، هي الأكثر قوة في تاريخ البلد وذلك لتقديم مخرجاته للاستفتاء الشعبي حتى يقول فيها الشعب الموريتاني كلمته الفصل.

سؤال: طالبتم في بيان لكم مؤخرا بضرورة تجنب التطرق في هذا الحوار لقضايا مرتبطة بنشأة الدولة ولا علاقة لها بتوزيع السلطة أو الثروة. وقد  تضمنت الوثيقة  النهائية  للمخرجات، الدعوة  إلى تعديل بعض الرموز الوطنية كالعلم والنشيد  هل يعني هذا أنكم تراجعتم  عن  هذه النقطة من بيانكم ؟

جواب: نحن قدمنا تصورنا للأمور التي نعتقد أنها تمثل أولوية المصلحة العليا ويجب التركيز عليها في الحوار الوطني الشامل، واستطعنا تضمين النص عليها في الوثيقة النهائية للحوار الوطني، وبالنسبة لقضية العلم والنشيد، لم نصنفها ضمن هذه الاولويات ولم نطرحها ولكننا لم نعارض وجودها في وثيقة الحوار، ضمن مقترحات كتل وأحزاب سياسية أخرى لها الحق في اقتراح ما تراه مناسبا، وفي النهاية سيكون الحكم للشعب الموريتاني الذي سيصوت على هذه المخرجات٠

سؤال: صرح  الرئيس محمد ولد عبد العزيز أثناء خطابه، بمناسبة  اختتام  الحوار بأنه لا يريد الترشح لمأمورية ثالثة وهو  تصريح  اعتبرته  بعض الأحزاب المقاطعة للحوار  بأنه تضليلي ما هو  موقف  حزب  "تمام"  من  تصريح  الرئيس هذا؟

جواب: نحن نثمن خطاب رئيس الجمهورية ونعتبره أكبر إنجاز حققناه  كأحزاب معارضة شاركت في هذا الحوار الوطني، حيث تعهد الرئيس وعلى مسمع ومرأى من العالم باحترام المواد المحصنة من الدستور وقطع الشك باليقين.  وأغلق الباب أمام تلك الاتهامات الجزافية التي كان البعض يوجهها لنا، وتبين من خلال وثيقة الاتفاق أن الحوار كان ناجحا بكل المقاييس واستطاع تقديم وجهة نظر المعارضة بكافة أطرافها المحاورة والممانعة وركز على مصلحة الشعب الموريتاني ولم يطرح أي قضية شخصية لمصلحة أي كان.

سؤال: المعارضة  المقاطعة  للحوار   سيرت  مسيرة  يوم 29   أكتوبر،  للتعبير  عن رفض ما تصفه بالمخرجات الهزيلة للحوار،   فلماذا غابت  المعارضة  المشاركة عن الشارع للدفاع  عن  ما تصفه هي الأخرى بالمكاسب  الكبيرة  التي  حققتها  للشعب  الموريتاني؟

جواب: نحن طالبنا في وثيقة الاتفاق السياسي بتنظيم استفتاء شعبي على مخرجات الحوار في آجال محددة، وقد بدأت الجهات المعنية الترتيبات اللازمة لتنظيمه وبعد تحديد موعده سنباشر قواعدنا الشعبية من اجل التعبئة له وشرح آلياته، وفي هذا الإطار أيضا نثمن التصريحات التي صدرت عن بعض الأحزاب الوازنة في المعارضة الممانعة والتي ثمّنت مخرجات الحوار، وأرسلت إشارات باستعدادها للمشاركة في مخرجاته، والاستفادة من الإصلاحات الهامة التي تمخضت عنه٠

سؤال: ما مصير  كتلة  "الوفاق  الوطني"  بعد  انسحاب حزب المستقبل ؟

جواب: كتلة "الوفاق الوطني" هي كتلة سياسية تأسست في بداية أمرها من ثلاثة أحزاب هي تمام والجيل الجديد والمستقبل وتعززت برابع هو حزب الحوار والديمقراطية، وبعد اكتمال الحوار الوطني ظهر لأحد الأحزاب أن مصلحته تقتضي الانسحاب من الكتلة وانسحب منها، ونحن نحترم قراره الذي بناه على قناعته، وسنواصل بعد انسحابه العمل والتنسيق من أجل الوصول لأهدافنا حسب البرنامج الذي حددناه في النظام الداخلي للكتلة.

سؤال: يدور في بعض الأوساط الإعلامية حديث عن سعيكم للانضمام للبرالية الدولية،  ما حقيقة هذا الخبر ؟

جواب: فعلا نحن قطعنا أشواطا مهمة فيما يتعلق بالانضمام لليبرالية الدولية وشاركنا في عدة مؤتمرات دولية تتعلق بهذا الامر إضافة إلى جامعة صيفية احتضنتها العاصمة التونسية خلال الأشهر الماضية، وسنشارك خلال هذا الشهر في مؤتمر  لليبرالية العربية تشارك فيه كافة الأحزاب العربية التي تتبني الفكر الليبرالي ويستضيف ضيوف شرف من بريطانيا وهولندا، وسيتضمن دورات تكوينية يشرف عليها أكاديميون وباحثون متخصصون في العلوم السياسية، وآليات العمل الديمقراطي٠

سؤال: تداولت وسائل  إعلام  محلية الحديث  عن  تعديل وزاري  وشيك وتعيين حكومة للإشراف على  تنفيذ مخرجات الحوار ، فهل سيشارك  حزب  تمام في  هذه الحكومة  إن  طلب منه ذلك؟

جواب: نحن كحزب معارض لدينا مشروع لخدمة الوطن بكل الطرق المتاحة، ولكننا في الوقت الحالي لا نفكر في دخول أي تحالف حكومي تطلب منا المشاركة فيه، بل نركز على ترتيب البيت الداخلي والتهيئة للانتخابات المقبلة، ولكننا سنستجيب لكل مبادرة من شأنها الإسهام في تخفيف الاحتقان السائد والدفع بعجلة التنمية الى الأمام٠

سؤال: هل  تنوون  الترشح للانتخابات الرئاسية  المقبلة أم  أنكم  ستكتفون  بدعم  أحد  المرشحين؟

جواب: نحن في حزب تمام نعتمد على مبدأ التشاور في كافة الأمور المتعلقة بموقف الحزب، ولكل مقام مقال٠

سؤال: يوجد  في السجون الموريتانية العديد من المعتقلين، بعضهم يعتبره البعض سجناء رأي، مثل معتقلي حركتي 25 فبراير و"إيرا"، لماذا  لم  تصدر بيانات من  حزبكم  بشأن  قضية هؤلاء المعتقلين،  خصوصا  وأن  الحزب  كان  من  حملة  لواء المطالبين  بإطلاق  سراح  بيرام ولد اعبيدي ونائبه  أيام  كان  معتقلا؟

جواب: نحن نعتبر أن الوضع يختلف بالنسبة للسجناء الحاليين ولوضعية بيرام ونائبه اللذين نعتبر أنهما كانا سجيني رأي بامتياز ولذلك دافعنا عنهما وطالبنا بإطلاق سراحهما، أما هؤلاء فقد سعوا لتهديد الأمن العام من خلال الاعتداء على رموز الدولة أثناء تأدية المهام العمومية.

سؤال: أصدرت بعض  السفارات  الغربية  في  نواكشوط  مؤخرا  تحذيرات لبعض  رعاياها  بسبب  ما  قالت  إنه  الأوضاع  غير  الآمنة  في  البلد،  ماهو  ردكم  على هذه  التحذيرات  وهل  تعتبرونها بريئة   خصوصا  وأنها جاءت متزامنة؟

جواب: مهمة السفارات الأجنبية في أي مكان هي متابعة رعاياها وتوجيههم للحذر من أي مخاطر محتملة وهذا حقهم الطبيعي، وبالنسبة لما حدث في موريتانيا، فنحن لا نرى فيه تهديدا للأمن الوطني، الذي نرى أنه بحالة جيدة ويقوم بمهامه الاعتيادية ولذلك نفضل عدم إعطائه أي اهتمام زائد

اقرأ المزيد

في مقابلة مع الرئيس يوسف نطالب بحل مجلس الشيوخ وصرف ميزانية في تشغيل الشباب

قال الرئيس الدوري لكتلة الوفاق الوطني ورئيس حزب التجمع من أجل موريتانيا "تمام" يوسف ولدحرمة ولد ببانا إن إجراءات التحضير للحوار السياسي المرتقب ينبغي أن تسير بوتيرة أسرع مما هي عليه الآن بسب الأزمة التي تعيشها البلاد  والتي لن تشهد الانفراج  الا بالحوار٠

ودعا  ولد حرمة خلال مقابلة  أجراها مع موقع وكالة أنباء أطلس القائمين على ملف الحوار إلى إجرائه في أسرع وقت ممكن وعدم تركه معلقا في  انتظار تشكيلات سياسية قد لا تريده أصلا، وهذا نص المقابلة:

 

أنباء أطللس :أجريتم مؤخرا عدة لقاءات مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز ومع الوزير الأمين العام للرئاسة تحضيرا لإطلاق  الحوار  السياسي المرتقب  كما عقدتم لقاءات مع الأحزاب التي عبرت عن استعدادها  للمشاركة من خلال هذه  اللقاءات هل لكم  أن تحددوا لنا  متي سينطلق الحوار؟

 

الرئيس يوسف شكرا لموقع وكالة أنباء  أطلس على الاستضافة الكريمة اما في ما يخص السؤال  فعلا  أجرينا عدة لقاءات من بينها لقاء مع  رئيس الجمهورية وكان واضحا حيث عبر لنا عن استعداده التام  لإنطلاقة الحوار في أسرع وقت ممكن، وأكد أن لا محاذير لديه فيه وأنه مستعد لنقاش كل المواضيع التي سوف تطرح، كما عقدنا في إطار التحضير جلسة مع الوزير  الأمين  العام للرئاسة  المكلف بملف الحوار  قدمنا فيها رؤيتنا للحوار  والمهلة المحددة التي ينبغي أن ينطلق فيها

وكالة أنباء أطلس : تناولت بعض وسائل الإعلام  أخبارا عن  تذمر داخل الكتل والأحزاب المشاركة  في الحوار من مماطلة الحكومة في تحديد توقيت انطلاقه ما حقيقة ذلك؟

 

الرئيس يوسف: من خلال اللقاء الأول مع الوزير الأمين العام للرئاسة فهمنا منه أنه غير مستعجل في إطلاق الحوار حتي يضمن مشاركة  أكبر قدر ممكن من المشاركين وخاصة من زملائنا في المنتدى؛ونحن نعتقد أن أزمة البلد لا تتحمل المزيد من التأخير  خاصة وأننا انتظرنا الإخوة أزيد من عام ونحن نحمل رؤية لحل مختلف الأزمات التي نعاني منها على جميع المستويات وقدمنا للسلطات وثيقة تتضمن رؤيتنا للحوار، وبالتالي من غير  المنطقي أن نبقى  متفرجين على استمرارها في انتظار كتل لا ترغب في الدخول في الحوار ولو كانت ترغب لما انسحبنا نحن عنها.

وخلال هذا اللقاء بينا للوزير الأمين العام أن الأحزاب والكتل والزعامات السياسية التي عبرت  عن  استعدادها للمشاركة في  الحوار  تمثل جزءا كبيرا من الشعب الموريتاني المتعطش للحوار  الذي تعتقد أنه هو  السبيل  لتسوية مختلف الملفات العالقة على المستوى السياسي، والاجتماعي، والاقتصادي٠

 

س وكالة أنباء أطلس: ماهي الرؤية التي عندكم في كتلة الوفاق وستتقدمون لطرحها ونقاشها في الحوار المرتقب؟.

 

الرئيس يوسف : نحن في كتلة الوفاق تقدمنا بمشروع دولة متكاملة يقدم حلولا لكل المشاكل المطروحة على جميع الأصعدة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وعلى سبيل المثال لا الحصر  من المقترحات التي سوف نقدمها حل مجلس الشيوخ وصرف الميزانية التي كانت مخصصة له في تشغيل الشباب كما أننا سنطرح كل المطالب التي تقدمها  المعارضة الموريتانية .

 

س وكالة أنباء أطلس :ما هو موقف الكتلة من التعديلات الدستورية التي يجري الحديث عنها خاصة منها ما يتعلق بالمأمورية وسن الترشح .

 

الرئيس يوسف:فيما يخص التعديلات الدستورية لم نلمس لدى الرئيس خلال لقائنا به أي نية في المساس بالدستور خاصة في الجانب المتعلق منه  بالمأموريات وبالتالي فالحديث عن هذه المسألة من الأمور غير مطروح إطلاقا والرئيس أعلن صراحة أنها لا تعدو  كونها أمور في مخيلة البعض لا وجود لها على ارض الواقع  ولن يتم نقاشها في الحوار السياسي المرتقب .

 

س وكالة أنباء أطلس:نلاحظ أن كتلكم منذ إنشائها لم تتوسع حيث لم نشاهد انضمام أي من الأحزاب لصفوفها ما السر في ذلك؟

 

ج الرئيس يوسف: كما تعلمون  الكتلة شكلت أصلا من الأحزاب السياسية المعارضة التي شاركت  في  اللقاء التشاوري  الممهد للحوار الوطني حيث لم يشارك من الأحزاب في ذلك اللقاء من أحزاب المعارضة غير  هذه الأحزاب وخلال  الفترة الماضية عكفنا على إ عداد النصوص الداخلية للكتلة والرؤى المشتركة لها وقد تلقينا عدة طلبات من طرف أحزاب سياسية وطنية وزانة للانضمام الى الكتلة كان آخرها طلبا الليلة لكننا تريثنا قليلا حتي تتضح معالم المرحلة المقبلة وينطلق الحوار حينها ستتحدد الخارطة السياسية من جديد ويزداد ركب المعارضين المحاورين وعند ذلك ربما  ستشهد الكتلة توسعا .

س وكالة أنباء أطلس:تقوم الحكومة  منذ ايام بحملة على بعض العمال الأجانب في بعض الشركات ويقول  البعض إن تلك الإجراءات ربما يكون لها تأثير سلبي على العلاقات الخارجية مع بعض دول الجوار ما هوموقفكم من هذه الحملة؟

 

الرئيس يوسف :نحن في حزب تمام نعتقد ان العلاقات الخارجية بين الدول ينبغي أن تبنى على الاحترام المتبادل والالتزام بالقانون وبالتالي لا أرى أن ما قيم به من تطبيق للقانون يرقى الى مستوى يمكن أن يؤثر على العلاقات بين دولتين فهو إجراء قانوي بحت فالدولة لها كامل الحق أن تقف في كل أمر ترى ينتقص من سيادتها

 

س وكالة أنباء اطلس : تستعد موريتانيا لاحتضان القمة العربية من وجهة نظركم ما أهمية هذا الحدث بالنسبة لموريتانيا؟

 

الرئيس يوسف: هذ الحدث يعتبر فريدا من نوعه من جانبين الجانب الأول هو يعتبرنصرا كبيرا للدبلوماسية الموريتانية اما الجانب الثاني ما نشاهده من نهضة عمرانية تحضيرا له، وعموما ينبغي أن تكون موريتانيا على مستوى الحدث وترفع التحدي  وتعرف أن هذه القمة سيسجل التاريخ أنها عقدت هنا في موريتانيا وينبغي أن تصدر عنها قرارات بحجم الآمال المعلقة عليها وتكون  في صالح الشعوب العربية والإسلامية

 

وكالة أنباء أطلس شكرا جزيلا

اقرأ المزيد

مقابلة سريعة مع الرئيس يوسف يتحدث فيها عن الحوار وعن كتلة الوفاق

س سلمتم الرئاسة الدورية لكتلة الوفاق اليوم لرئيس حزب المستقبل السيد محمد ولد بربص ما هي أبرز الإنجازات التي حققتموها خلال مأموريتكم؟

ج تحققت خلال هذه المأمورية المنتهية مجموعة من الإنجازات الهامة تتعلق أساسا بتوصيل خطاب الكتلة للرأي العام الوطني وشرح رؤيتها لخروج موريتانيا من أزمتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ألقت بظلالها على مختلف مناحي الحياة العامة للمواطنين.

وتتعلق هذه الرؤية أساسا بتوضيح موقف الكتلة من التجاذبات السياسية التي لا تقدم ولا تؤخر ولا تخدم المصلحة العليا للوطن؛ والمتضرر منها هو المواطن البسيط.

وقد اتخذت رئاسة الكتلة موقفا موحدا من مختلف التشكيلات القائمة وأعلنت تشبثها بالحوار كمبدأ أساسي وحضاري لحل جميع الأزمات المستعصية.



س هل كان لكتلة الوفاق الوطني دور في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء اليسياسيين في سبيل دعم الحوار؟

ج المتتبع للشأن السياسي في البلد يدرك بصفة واضحة أن مشاركة أحزاب كتلة الوفاق في الأيام التشاورية كانت السبب الرئيس لمراجعة الأحزاب السياسية التي قاطعت الحوار لمواقفها؛ فقد أدركت أحزاب الكتلة مبكرا خطورة الأزمة وعجز الطيف السياسي عن تقديم بديل للحوار، وكان ذلك من الأسباب الرئيسية التي دفعت إلى الاجتماع تحت مظلة واحدة، من أجل اتخاذ موقف أكثر قوة، وصياغة رؤية مشتركة تدفع باتجاه حوار جاد ومسؤول، يسهم في تحقيق تنمية مستديمة ويطوي صفحة الازدحام على المصالح الضيقة التي  عقدت مسار الأمور.

وبالتالي فإن وجود الكتلة خلق رأيا عاما مؤيدا للحوار ودفع القواعد الشعبية للمقاطعين للضغط على أحزابها من أجل المشاركة فيه وهو ما تحقق فعلا.

س يجري الحديث حاليا عن اتفاق غالبية أحزاب المنتدى على المشاركة في الحوار المرتقب هل تتوقعون أن تشهد الساحة السياسية تحالفات جديدة لقوى المعارضة؟

ج السياسة هي فن الممكن كما يقولون: ونحن في حزب تمام شاركنا في تأسيس المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة من أجل الضغط على النظام للدخول في حوار يخرج البلاد من عنق الزجاجة ويفتح المجال أمام مصالحة وطنية، وتفاجأنا برفض بعض الأحزاب للاستجابة للدعوة التي قدمها النظام بعد ذلك، ولذلك شاركنا في الأيام التشاورية وعرضنا خلالها رؤيتنا كأحزاب معارضة للمواضيع التي تجب منا قشتها في الحوار، ولهذا شكلنا كتلة الوفاق مع الأحزاب التي شاركت في الحوار، وهي كتلة مفتوحة أمام الجميع؛ ويمكن لكل الغيورين على مصلحة هذا البلد الانخراط فيها ، وطرح كل الاقتراحات التي يمكن أن تسهم في تنمية وتطوير بلدنا الغالي. 

اقرأ المزيد