الأمين العام يشارك في الجامعة الصيفية لمنبر الحرية

مدينة الحمامات -  تونس

يشارك أمين عام حزب التجمع من أجل موريتانيا (تمام) أحمد بدو اميجن ممثلا وحيدا لموريتانيا في الجامعة الصيفية لمنبر الحرية التي افتتحت أعمالها يوم أمس الأربعاء بمدينة الحمامات بتونس بمشاركة أكثر من أربعين مشارك من مختلف الدول العربية.
وينظم منبر الحرية هذه الجامعة الصيفية بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية ضمن أنشطته الصيفية لموسم 2016 تحت شعار خمس سنوات بعد الحراك العربي : الرهانات والتحديات " من 22 إلى 27 أغسطس بفندق عدن الياسمين الحمامات في تونس.
وقد افتتح الجامعة رئيس منبر الحرية الدكتور نوح الهرموزي الأستاذ الجامعي، الباحث والمحلل الاقتصادي بكلية العلوم الاقتصادية بجامعة ابن طفيل ومركز التحليل الاقتصادي في فرنسا و مؤسسة أطلس للأبحاث الاقتصادية بواشنطن العاصمة. والحاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الاقتصادية وعلى دبلوم الدراسات العليا من جامعة مرسيليا في فرنسا.
وشاركت كذلك في افتتاح الجامعة الصيفية عضو مؤسسة منبر الحرية والمسؤولة عن تنظيم النشاطات العلمية التي ينظمها منبر الحرية د. اکرام عدنني الباحثة في العلوم السياسية والسوسيولوجيا، الحاصلة على الدكتوراه في العلوم السياسية بامتياز مع مرتبة الشرف من جامعة القاضي عياض بمراكش بالمغرب، ودبلوم الدراسات المعمقة في العلوم السياسية بنفس الجامعة.

ويشارك في هذه الجامعة الصيفية الشباب العربي المهتم والناشط في المجال السياسي من مختلف الدول العربية مع العمل على تفعيل قيم العدالة والمساواة والدفاع عنها
وتميز اليوم الأول من الجامعة الصيفية بمحاضرات قيمة ألقاها نخبة من الأكاديميين والباحثين في عدة دول عربية بينهم الدكتور محمود عزت من دولة مصر الذي قدم محاضرة بعنوان: "التطرف الثقافي والفكري وأثره على مستقبل المجتمعات العربية"
ثم بعد ذلك ألقى الدكتور شفيق الغبرا من الكويت محاضرة بعنوان: "خمس سنوات بعد الحراك العربي الثورة والثورة المضادة".
كما ألقى الدكتور والباحث محمد الحداد من تونس محاضرة بعنوان: "خمس سنوات من الحراك العربي: هل حان وقت التقيم؟"
وتخللت المحاضرات مداخلات للمشاركين عن المواضيع التي يعتبر القائمون على الجامعة الصيفية أنها ستمكن الشباب العربي المهتم بالسياسة من التوصل إلى بعض الأمور التي يمكن أن تكون بداية مشرقة للعالم العربي ودعمه في مختلف التحديات التي يعني منها.

كما تطرق المشاركون لواقع الحقوق المدنية والسياسية للبلدان الذي قدموا منها في محاولة إعداد دراسة ميدانية عنها بواسطة شاركة مع مؤسسة فريدرش ناومن الذي يوجد مقرها في المانيا والتي أنشأها أول رئيس لألمانيا الإتحادية

السيد الأمين العام بالزي التقليدي الموريتاني مع السيد خالد شيتيوي من تونس

 

 

كن أنت أول من يُعلق:

الرجاء الذهاب الى البريد الكتروني لتنشيط حسابك.